أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عاجلة /   اختتام فعاليات مؤتمر الكويت الإقليمي الأول لحماية الأطفال من مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي بمجموعة توصيات مهمة لتحقيق الأهداف المنشودة

  اختتام فعاليات مؤتمر الكويت الإقليمي الأول لحماية الأطفال من مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي بمجموعة توصيات مهمة لتحقيق الأهداف المنشودة

 

اختتم مؤتمر الكويت الإقليمي الأول لحماية الأطفال من مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي اليوم الخميس فعالياته بمجموعة من التوصيات المهمة التي افرزتها النقاشات العلمية والندوات وورش العمل المثمرة على مدى ثلاثة أيام.

ودارت النقاشات المثمرة حول أورق عمل قدمتها نخبة من المتخصصين والخبراء من الكويت ومن دول خليجية وعربية وأجنبية.

ونظمت وزارة الداخلية المؤتمر تحت شعار أطفالنا أمانة برعاية كريمة من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ/ جابر المبارك الحمد الصباح، وبحضور معالي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية/الشيخ خالد الجراح الصباح في الفترة 21-23 مارس 2017 بفندق الجميرا بالمسيلة.

وفي ختام فعاليات اليوم الثالث، استعرض مدير عام الإدارة العامة للتحقيقات رئيس فريق عمل الاعداد لمؤتمر الكويت الإقليمي الأول لحماية الأطفال من مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي اللواء حقوقي.د/ فهد إبراهيم الدوسري التي شملت الجانب التشريعي و الجانب الأمني و الجانب الإعلامي والجانب التربوي والاجتماعي والنفسي، التي خرجت بها اللجنة العلمية للمؤتمر سعيا لتحقيق الأهداف التي تصب في المصلحة العامة على الصعيدين المحلي والإقليمي بما يضمن حماية الطفل من مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي: –

أولاً : في الجانب التشريعي :

  1. إصدار تشريع يوحد القوانين المناطة بمكافحة الإرهاب بأي وسيلة كانت بما في ذلك أدوات تقنية المعلومات وشبكات الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.
  2. معالجة قانون الطفل رقم 21 لسنة 2015 ، بحيث تحال أحكام المعاملة الجزائية بكافة جوانبها إلى قانون الأحداث الجديد رقم 111 لسنة 2015 ، هذا بالإضافة إلى تعديل الفقرة الثالثة من المادة الأولى من القانون الأخير بحيث يكون الطفل معرضاً للانحراف بسبب انضمامه أو ترويجه أو تحبيذه لأي جماعة متطرفة بأي وسيلة كانت.
  3. إنشاء محكمة نوعية أو دائرة جزائية مختصة بنظر جرائم تقنية المعلومات وشبكات الاتصالات.

ثانياً : في الجانب الأمني :

  1. إنشاء معمل جنائي فني متكامل لاستجلاء الدليل الإلكتروني .

 

  1. وضع استراتيجية موحدة قائمة على إنشاء مركز موحد لتبادل المعلومات بنك معلومات فضلاً عن تبادل الخبرات لرصد البرامج والمواقع الخطرة على الطفل من أجل تحقيق قدر من الوقاية المناسبة.

 

  1. تعزيز دور الشرطة المجتمعية وأنشطتها حول ثقافة التعامل الإيجابي مع ضحايا جرائم تقنية المعلومات الواقعة على الأطفال ، وتطوير ثقافة التبليغ عن وقائع سوء المعاملة ضدهم.

 

ثالثاً: في الجانب الإعلامي:

 

  1. الاستفادة من الرموز الاجتماعية وتوظيف الإعلام الذكي في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة في توجيه رسائل مناسبة لتعزيز التعامل الإيجابي مع أدوات تقنية المعلومات وشبكات الاتصالات.

 

  1. تنظيم المؤتمرات والملتقيات العلمية بكافة أنواعها من قبل أكاديميين وخبراء متخصصين لإدارة فعالياتها ، للوصول إلى دراسات حديثة ورصينة ومتجددة لمواكبة التطورات الجرائم المستحدثة ، بغية الوصول إلى بدائل متطورة لحجب المواقع الإلكترونية غير المشروعة.

 

رابعاً: في الجانب التربوي والاجتماعي والنفسي:

 

  1. السعي نحو تأسيس وإنشاء شبكات اجتماعية تربوية ترفيهية تتبع الجهات الحكومية والمؤسسات التربوية والدينية من أجل تفعيل الدور الوقائي لحماية أبناء الجيل الرقمي.

 

  1. تفعيل دور المؤسسة التربوية من خلال المنهاج المدرسي للحث على الاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي وتحديداً في المراحل التأسيسية من حياة الطالب المدرسية.

 

وفي ختام فعاليات اليوم، تم تكريم اللجنة العلمية للمؤتمر برئاسة عميد كلية العلوم الاجتماعية أ.د. حمود فهد القشعان، والتي ضمت في عضويتها أ.د. يعقوب الكندري (العميد الأسبق لكلية العلوم الاجتماعية)، والعقيد د. معاذ سليمان الملا (أستاذ قانون الجزاء المساعد بأكاديمية سعدالعبدلله للعلوم الأمنية)، والمقدم د. ضاري خالد السعيد (أستاذ قانون الجزاء المساعد بأكاديمية سعدالعبدلله للعلوم الأمنية)، ود. نورة علي العمير ( مساعد مدير إدارة الطب الشرعي).

 

تعليق واحد

  1. شكرًا لجهودكم .. مؤتمر فائق التنظيم ، حضرنا بعضا من الورش

    لحضرتكم .. شهادات حضور المؤتمر وورش العمل .. لم نحصل عليها ؟

اضف رد