أخبار عاجلة
الرئيسية / محليات / شواغر «التربية»… تهدّد استقرار البيت التربوي #الكويت #الصدارة_نيوز

شواغر «التربية»… تهدّد استقرار البيت التربوي #الكويت #الصدارة_نيوز

أكد مصدر تربوي أن الشواغر الوظيفية في وزارة التربية، باتت تهدد استقرار البيت التربوي، حيث الإدارات والمراقبات والأقسام التي هجرها أصحابها إما بالتقاعد الإجباري وإما بقرارات القضاء، منتقداً إدارة هذه الشواغر المهمة بالتكليف المخالف لفترات طويلة.
واستعرض المصدر، في تصريحات لـ «الراي»، أهم الإدارات الشاغرة في الوزارة والتي لا تزال تدار بالتكليف منذ فترات طويلة، وهي إدارة التعليم الخاص والتربية الخاصة والتقنيات والتنسيق والتخطيط، إضافة إلى 3 مناطق تعليمية وعشرات المراقبات والأقسام في ديوان عام الوزارة والمناطق التعليمية، مبيناً أن مدة التكليف يجب ألا تزيد على 60 يوماً، وفق قرارات ديوان الخدمة المدنية، فيما تجاوزت العام الكامل عند بعض الإدارات.
واستشهد بتقرير ديوان المحاسبة الصادر أخيراً في شأن الملاحظات، التي أسفرت عنها عمليات الفحص والتدقيق في وزارة التربية للسنة المالية 2018 – 2019، حيث انتقد استمرار الوزارة بعدم إشغال بعض الوظائف الإشرافية الشاغرة في مختلف الوحدات التنظيمية وعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لشغلها وفقاً لأحكام قرار مجلس الخدمة المدنية رقم 25/‏‏‏2006، حيث تم شغلها بالتكليف لفترات طويلة في بعض الوحدات، ما يؤدي إلى ضعف الرقابة الداخلية بسبب شغل المكلفين لوظائف إشرافية أخرى، وهو الأمر الذي لا يستقيم مع ضخامة أعداد الموظفين في الوزارة وكثرة الوحدات التنظيمية في الهيكل التنظيمي في الوزارة.
وتطرق إلى بعض الشواغر الوظيفية التي امتدت نحو 3 سنوات تقريباً، ومنها إدارة الشؤون الإدارية في منطقة الفروانية، إضافة إلى مراقب المرحلة المتوسطة في كل من الفروانية والجهراء ومراقب الموارد البشرية في منطقة العاصمة وإدارة الصيانة بقطاع المنشآت التربوية، ومراقب المرحلة الإبتدائية والثانوية في كل من العاصمة وحولي، إضافة إلى مراقبات الصيانات التي امتدت إلى فترات طويلة في المناطق التعليمية.
واستغرب المصدر عدم وجود معايير محددة في عملية التكليف في وزارة التربية، حيث تم إلغاء تكليف مدير الأنشطة ومدير الشؤون التعليمية بإدارة المنطقة التعليمية، وسمح له في إدارة التعليم الخاص، وهذه مفارقة غير مفهومة، إضافة إلى دخول بعض المرشحين على الخط النيابي، للحصول على بعض الإدارات، إلا أن ديوان الخدمة المدنية وقف لهم بالمرصاد، حيث ان تلك الوظائف تعليمية ولا يمكن شغلها بالإداريين.
وكشف المصدر عن قرار لوزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي، يقضي بنقل إدارة التقنيات التربوية إلى ثانوية فاطمة الهاشمية، بعد معاناة طال أمدها مع الكلاب الضالة، في مبنى الوزارة القديم في منطقة الشويخ.