أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / هل يختلف الطفل المولود عبر الحقن المجهرى فى مراحل النمو؟ #منوعات #الصدارة_نيوز

هل يختلف الطفل المولود عبر الحقن المجهرى فى مراحل النمو؟ #منوعات #الصدارة_نيوز

أكدت دراسة علمية حديثة أن الوالدين الذين لديهم أطفال تم ولادتهم عن طريق التلقيح الاصطناعي أو استخدام أدوية العقم يجب أن يطمئنوا إلى أن العلاج ليس له أي تأثير على نمو الطفل، وفقاً للموقع الطبى الأمريكى “MedicalXpress”.

وخلال الدراسة التى أجريت بواسطة مراكز الخصوبة في ولاية إلينوي بالتعاون مع المركز الطبي لجامعة راش ، صوّت آباء الأطفال المولودين طبيعياً بشكل تلقائي والآخرين من خلال التكنولوجيا الإنجابية “الحقن المجهرى” عن مراحل تطور من الولادة إلى عمر خمس سنوات في تطبيق Ovia Parenting.

ووجد الباحثون أن الحوامل التى استخدمت أدوية مضادة للفيروسات القهقرية فقط فى الحمل كانت أكثر عرضة لولادة أطفال خدج وانخفاض الوزن عند الولادة، ويرتبط كلاهما بالتأخر في النمو، لكن التلقيح الصناعى لم يسبب نتائج خطيرة على النمو.

وأشارت دراسات أخرى إلى أن المعالجة المضادة للفيروس القهقري ليس لها تأثير سلبي على النمو البدني والعقلي للأطفال عند مقارنتها بالأطفال المولودين بشكل طبيعي ، ولكن هذه هي الدراسة الأولى لتحليل تطور الطفولة من منظور الوالدين.

وقالت الدكتورة “جنيفر هيرشفيلد سيترون”، مؤلفة الدراسة وأخصائية الغدد الصماء الإنجابية في مراكز الخصوبة في إلينوي “يقضي الآباء الكثير من الوقت مع أطفالهم ويعرفون سلوكهم بشكل أفضل من أي شخص ، ولهذا السبب من المهم للغاية تحليل التنمية من وجهة نظرهم”.

وتابعت “هيرشيفلد” كثير من المرضى لا يتبعون علاج الخصوبة بسبب الخوف من أن يكون طفلهم “غير طبيعيًا” كنتيجة لذلك، وهذه الدراسة تساعد على وضع هذا الخوف بعيداً.

ووفقًا لمركز السيطرة على الأمراض “CDC” الأمريكى، “سيواجه واحد من كل ثمانية أزواج صعوبة في الحمل أو الاستمرار في الحمل”.

وتم تقديم نتائج الدراسة في الاجتماع السنوي للجمعية الإنجابية لساحل المحيط الهادئ في أبريل.