أخبار عاجلة
الرئيسية / الرياضة / رياضة عالمية / سيميوني: رونالدو “الأفضل” في العالم أظهر باحتفاله شخصيته مثلي وعلينا رفع القبعة ليوفنتوس #رياضة #الصدارة_نيوز

سيميوني: رونالدو “الأفضل” في العالم أظهر باحتفاله شخصيته مثلي وعلينا رفع القبعة ليوفنتوس #رياضة #الصدارة_نيوز

اعترف الأرجنتيني “دييجو سيميوني” المدير الفني لنادي أتلتيكو مدريد، بأن فريق يوفنتوس الإيطالي، كان أفضل من فريقه في مواجهة الفريقين بإياب دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا.

الروخي بلانكوس لم يستفيد من فوزه ذهابًا بثناية في “واند متروبوليتانو”، وسقط إيابًا بثلاثية نظيفة في “أليانز ستاديوم”؛ ليودع الأتلتي المسابقة، ويتأهل اليوفي لربع نهائي دوري الأبطال.

وقال سيميوني في تصريحات في المؤتمر الصحفي عقب نهاية المباراة: “أتلتيكو مدريد لم يقدم شيئًا، لأننا لعبنا بشكل سيئ، ويوفنتوس لعب بشكل جيد، يجب علينا أنّ نرفع القبعة لهم”.

وأضاف في تصريحات نقلتها شبكة “فوتبول إيطاليا”: “علينا أنّ نعترف بأنهم كانوا أفضل منا، لم يكن لدينا الكثير من الفرص، سوى فرصة ألفارو موراتا، لقد ضغطوا علينا بقوة وبإستمرار، ولذا كان يجب علينا أنّ ندافع”.

وواصل: “يجب أنّ أهنيء يوفنتوس، لأنهم هاجموا بشكل جيد للغاية، لقد قدموا أفضل ما لديهم، واستحقوا هذا الانتصار، لقد ارتكبنا أخطاء، وهم قاموا بعلم أفضل منا تكتيكًا”.

واكمل: “يوفنتوس لعب بطريقة مشابهة لما فعلناه في مباراة الذهاب، لقد ناضلنا، وهم استحقوا الذهاب إلى الدور ربع النهائي، لا أعتقد أننا قدمنا أسوأ أداء لنا، كما أنني لم أرى نقصًا في الشخصية، ببساطة لعبوا بشكل أفضل نهم، لذّا علينا الآن تهنئتهم”.

واستكمل: “لقد لعبنا بشكل جيد لنصف ساعة وخلقنا أكثر من فرصة كبيرة، لكننا لم تمكن من فعل ما يكفي في الشوط الثاني، أعتقد أنّ قوة يوفنتوس الكبرى هو إصرارهم، والضغط الذيّ شكلوه علينا، نحن خرجنا من البطولة، ولكن ليس لأننا لعبنا بشكل سيء، ولكن لأن يوفنتوس لعب بشكل جيد جدًا، وعندما يحدث ذلك، عليك فقط ارفع القبعة لمُنافسك”.

وأردف: “نحن سنواصل العمل، ومن الغد سنركز على الدوري الإسباني، وسنواصل التحسّن، يجب علينا مواصلة التحسّن، هذا ما نرغب فيه حقًا”.

وأنهى تصريحاته مُتحدثًا عن ثلاثية رونالدو في المباراة واحتفاله: “كريستيانو رونالدو هو الأفضل في العالم، ويمكنه تقديم هذه العروض في المواعيد الكبرى، لقد رأى ما فعلته في واندا متروبوليتانو وكان يحاول إظهار شخصيته مثلي”.